المفوضية تحرز السبق في إطلاق أدوات تسجيل الناخبين لأول مرة ومجاناً

المفوضية تحرز السبق في إطلاق أدوات تسجيل الناخبين لأول مرة ومجاناً

إنطلاقاً من النجاح التقني الذي حققه نظام تسجيل الناخبين عبر خدمة الرسائل النصية، تعلن المفوضية الوطنية العليا للانتخابات عن نشرها للنص البرمجي أو ما يُعرف بــ (code base) لهذا النظام مجاناً.

 وقد عمل هذا النظام والذي يُطلق عليه الآن اسم “سمارت إليكت” أو “الانتخاب الذكي” SmartElect على تمكين أكثر من 1.5 مليون ناخب ليبي من التسجيل بسجل الناخبين باستخدام الرسائل النصية وذلك في تجربتيّ انتخاب الهيئة التأسيسية لصياغة الدستور، ومجلس النواب للمرحلة الانتقالية.

وبالتعاون مع شركة تطوير البرمجيات “كاكتوس”Caktus، تعلن المفوضية عن إتاحة هذا النظام “سمارت إليكت” ضمن المصادر المفتوحة، بما يسمح للحكومات الأخرى باستخدامه وتكييفه مجاناً. ويعتبر هذا النظام هو الأول من نوعه المستخدم في الانتخابات. وهي المرة الأولى التي يتم فيها تقديم هذا النظام كمصدرٍ مفتوحٍ يُتاح للجميع، حيث تعتبر جميع الأنظمة الأخرى ملكية خاصة.

واستجابةً للتحديات اللوجستية الديمقراطية، قامت المفوضية بتطوير برنامج “سمارت إليكت”. حيث تتمتع ليبيا بمساحة شاسعة تبلغ أكثر من 1,760,000 كيلومتر مربع. وقد ساعد برنامج “سمارت إليكت” (الذي يتكون من تسع أدوات) المفوضية على الوصول إلى السكان في المناطق النائية، وقامت بإخطار المواطنين وإعلامهم بالتغيرات التي طرأت على مواقع مراكز الاقتراع، كما مكَّنت العاملين في اللجان الانتخابية من رصد ومتابعة الأنشطة الانتخابية يوم الاقتراع.

وقال رئيس مجلس المفوضية الدكتور عماد السايح: “لقد ساهمت هذه التقنية في تحسين أداء مؤسستنا بشكلٍ ملحوظٍ، كما ساعدتنا على التغلب على العديد من الصعوبات التي عرقلت تطبيق القوانين الانتخابية. وعلاوة على ذلك، ساهم هذا النظام في توفير الكثير من الوقت والجهد والمال”.

وأوضح السيد توبايس نولتي، الرئيس التنفيذي والمؤسس لمجموعة كاكتوس، قائلاً: “بالنسبة للأنظمة الديمقراطية الحديثة، هناك حاجة إلى اتباع أسلوب جديد لضمان تحقيق عنصريّ المشاركة والشمولية”. وأضاف: “ليبيا هي مثالٌ جيدٌ يوضح كيف يمكننا دمج التقنية المألوفة مثل الرسائل النصية بطريقة مبتكرة للاستفادة منها. فلسنا بحاجة لكسر الحواجز التي تحول دون المشاركة، بل يمكننا تجاوزها بالكامل “.

ومن متطلبات نظام “سمارت إليكت” تخصيصه لكل عملية انتخابية في كل منطقة على حدة. ويمثل السبق لأية حكومة مهتمة بإنشاء نظام يسهل عملية المشاركة وعلى درجة عالية من الشفافية. ويمثل نظام المصدر المفتوح ما يقارب من عامين من الجهود التي بُذلت لتطويره من قبل فريق دولي من المبرمجين بقيادة مجموعة كاكتوس. ويشمل فريق شركاء المصدر المفتوح كُلاً من: شركة “فرصة للاستشارات”، وشركة “أونا”، ومؤسسة “براكلت” وإدارة “إم أي إس”.

رابط الموقع    http://smartelect.com