المفوضية تنظم اللقاء التقابلي مع المنظمات المعنية بالأشخاص ذوي الإعاقة

المفوضية تنظم اللقاء التقابلي مع المنظمات المعنية بالأشخاص ذوي الإعاقة

افتتح صباح اليوم الاثنين 12 اكتوبر 2015، اللقاء التقابلي الذي تنظمه المفوضية الوطنية العليا للانتخابات مع المنظمات المعنية بالأشخاص ذوي الإعاقة لبحث التحديات التي تواجه مشاركتهم في العملية الانتخابية، وحضر اللقاء والذي أقيم بفندق الودان، رئيس مجلس المفوضية الدكتور عماد السايح وأعضاء المجلس: السيد عبد الحكيم الشعاب والسيدة رباب حلب والسيد أبوبكر مردة، ، والمدير العام السيد سعيد القصبي، ورئيس مجلس مفوضية المجتمع المدني السيد محمد زوبية وممثلون عن المؤسسات المعنية بالأشخاص ذوي الإعاقة.

افتتح اللقاء الدكتور عماد السايح مرحباً بالحاضرين، وأوضح أن اللقاء يأتي في إطار العمل على تطوير العملية الانتخابية، من خلال الوقوف على أهم العراقيل والصعوبات التي واجهت الناخبين من ذوي الإعاقة في ممارستهم لحق الانتخاب، ولمعالجة القصور فيما اتخذته المفوضية من إجراءات خلال العمليات الانتخابية السابقة، ومحاولة تصويبها بما يتلاءم واحتياجات ذوي الإعاقة.

  وقال في كلمته: “أن المفوضية وضعت ضمن أولوياتها مشاركة جميع الليبيين، في مختلف مناطقهم وأماكن تواجدهم بالداخل أو الخارج فيما تقوم به من عمليات انتخابية، إيماناً منها بأنه حق من حقوقهم الأساسية التي يجب أن يحصلوا عليها ويمارسونها، فبادرت إلى التواصل مع جميع مكونات وفئات المجتمع، وسعت لإتاحة فرصة المشاركة لكل من يواجه صعوبة في الإدلاء بصوته وممارسة حقه في الانتخاب”.

وأكد السايح على أهمية مشاركة ذوي الإعاقة كواجب وطني في أهم الاستحقاقات الانتخابية التي ستشهدها ليبيا خلال الفترة القادمة والمتمثلة في الاستفتاء على الدستور، منوهاً إلى أن المفوضية ستعمل بكل ما لديها من إمكانياتٍ متاحة على تسهيل مهمة قيامهم بأداء هذا الواجب.

وضمن فعاليات الافتتاح تحدث ممثلون عن المنظمات المعنية بالأشخاص ذوي الإعاقة، منهم السيد محمد الكوربو، الذي أكد على ضرورة مشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة باعتبارها حق من الحقوق التي كفلها لهم القانون، وأعرب السيد محمد الشويخ عن تقديره لهذه المبادرة بالاهتمام بهذه المكوّن ودعا إلى ضرورة مساندتهم لتحقيق طموحاتهم في بلد ديمقراطي مستقر. فيما تحدث السيد خالد الحشايشي رئيس جمعية النور للمكفوفين  عن دور الجمعية كمؤسسة عريقة ترعى شؤون المكفوفين وأبدى استعداد الجمعية للتعاون مع المفوضية في تحقيق أهدافها بما يخدم المكفوفين وييسر لهم سبيل المشاركة.

وفي ذات السياق ثمنت السيدة ماجدة الكاتب رئيس منظمة زيكم زينا الجهود التي تبذلها المفوضية من أجل مشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة، منوهة إلى أن هذا العمل الجاد جاء نتيجة للتواصل بين المفوضية والمؤسسات الممثلة للأشخاص ذوي الإعاقة، وأكدت على أهمية تكثيف الجهود بتشبيك المنظمات ووضع خطة عمل تشمل كافة الحقوق استناداً للاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة من منظورها الحقوقي دون تمييز أو إقصاء.

وضمن فعاليات الجلسة تحدثت عبر برنامج اسكايب السيدة هدى دهان رئيس جمعية لا تيأسوا بمدينة زوارة، حول أهمية تفعيل مشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة في العملية الانتخابية دون تمييز  والاستفادة من  دعم المنظمات الدولية المتخصصة في مجال الإعاقة والعملية السياسية وخصت بالذكر: المنظمة الدولية لذوي الإعاقة والمعهد الوطني الديمقراطي  مشيرة إلى المشروع المشترك لهما من أجل دسترة حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في الدستور.

11