افتتاح دورة التدريب حول إجراءات الاستلام والتدقيق

افتتحت صباح اليوم الثلاثاء 11 فبراير 2014، بمقر المفوضية دورة تدريبية حول إجراءات الاستلام والتدقيق للمواد الانتخابية قبل وبعد عملية الاقتراع، والتي تنظمها إدارة العمليات بالمفوضية تحت إشراف قسم التدريب وبالتعاون مع فريق الأمم الأمم المتحدة الداعم للعملية الانتخابية.

تستهدف الورشة والتي تستمر على مدى يومين، 43 موظفا من أقسام التدريب والدعم اللوجستي باللجان الانتخابية السبعة عشر، يتلقون تدريبا على كيفية إجراءات الاستلام في مكاتب اللجان الانتخابية عند استرجاع المواد الحساسة وغير الحساسة من المراكز الانتخابية، وكيفية تخزينها، إضافة إلى إجراءات التدقيق في حال وجود أى مشاكل تتعلق بنقص المواد أو المعلومات الواردة من اللجان.

وحضر جانب من الورشة رئيس مجلس المفوضية السيد نوري العبار وعضوا مجلس المفوضية السيد خالد الساحلي والسيدة رباب حلب، التي بدورها افتتحت الجلسة الأولى مرحبةً بالحاضرين، موضحةً أن عملية التدقيق والاستلام هي أحد العمليات المهمة التي تؤثر على دقة النتائج و لا يجب الاستهانة بها.

وأكد العبار في مداخلة له خلال الجلسة على أهمية إجراءات الاستلام والتدقيق وقدّم بعض التعليمات والملاحظات حول سير البرنامج التدريبي، وقال في معرض كلمته: “المسألة غير قابلة للخطأ، وغير قابلة للاجتهاد، ويجب أن يكون إحساسنا عاليا بالمسؤولية ولابد من التقيد بما هو مكتوب والتقيد بالإجراءات، ليس إلغاءً للعقل، ولكن لضمان سلامة الإجراءات”.

ونوه إلى ضرورة أن تتّبع جميع المراكز الانتخابية إجراءات موحدةً بنفس الكيفية، لافتا إلى أنه كلما كانت المراكز مجدةً في عملها، كلما كان إعلانها للنتائج أسرع وأكثر دقة، كما أكد على أهمية وضع سلامة الموظفين والناخبين في الدرجة الأولى، داعيا إلى توخي الحرص فيما يخص سلامة الأرواح ثم سلامة مواد الاقتراع.