المفوضية تقيم ورشة عمل حول مساهمة المجتمع المدني في التوعية

أقامت المفوضية الوطنية العليا للانتخابات يوم الخميس 14 نوفمبر 2013، ورشة عمل حول مساهمة منظمات المجتمع المدني في التوعية حول تسجيل الناخبين لانتخاب الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور.

تهدف الورشة إلى تبادل المعلومات مع منظمات المجتمع المدني ذات العلاقة بنشاطات المفوضية وتحضيراتها للانتخابات وخاصةً تسجيل الناخبين، بالإضافة إلى بحث السُبُل الممكنة في مجالات التعاون والدعم المتبادل من أجل رفع مستوى الوعي حول الانتخابات المقبلة.

وحضر الورشة السيد نوري العبار رئيس مجلس المفوضية ,والسيدة رباب حلب عضو مجلس المفوضية وبعض من مديري الإدارات ورؤساء الأقسام ذات العلاقة، كما شهدت حضورا لممثلين عن مؤسسات المجتمع المدني واستهل العبار كلمته الافتتاحية مرحبا بالضيوف وناقش دور منظمات المجتمع المدني في التوعية في مرحلة تسجيل الناخبين، ومدى إمكانية أن تكون تلك المنظمات شريكا فاعلا مع المفوضية في هذه المرحلة.

وذكر في كلمته أن المفوضية مسؤولة عن إيصال المعلومة للناخب وهي طرف في العملية الانتخابية بما تقدمه من مواد توعوية، أما بقية المسائل التوعوية فهي مسؤولية مشتركة مع مؤسسات أخرى ومن بينها وزارة الثقافة كشريك داعم لمؤسسات المجتمع المدني، التي هي أقرب إلى كل بيت وهي أكثر قدرة على التعامل مع المواطن.

هذا وتضمن برنامج الورشة مجموعة من أوراق العمل استهلها رئيس قسم تسجيل المرشحين السيد هيثم الطبولي بعرض عن التنافس العام والخاص وتوزيع المقاعد، عقب ذلك تحدثت السيدة فادية الشويخ، مدير مشروع تسجيل الناخبين عن آلية تسجيل الناخبين وقدمت وصفا حول مرحلة التسجيل عبر الرسائل النصية، ومرحلة الإضافة والتعديل.

كما تضمن برنامج الورشة ورقة عمل حول تسجيل الناخبين خارج البلاد قدمها السيد أسامة دغيم، منسق المفوضية للتصويت خارج البلاد، وناقش مدير إدارة التوعية السيد حسام الزقعارجهود المفوضية في عملية التوعية موضحا الهيكلية الميدانية ومنتجات التوعية ودور مركز الاتصال والمركز الإعلامي والموقع الالكتروني وسائل التواصل الاجتماعي وأهميتها في هذه المرحلة، واختتمت الورشة بورقة عن دور منظمات المجتمع المدني وتعاونها مع المفوضية قدمها السيد خالد عمر  رئيس قسم التوعية العامة.