629A0250

المفوضية العليا للانتخابات تعلن عن تمديد فترة التسجيل بسجل الناخبين أسبوعين إضافيين

أعلنت المفوضية الوطنية العليا للانتخابات عن تمديد فترة التسجيل بسجل الناخبين مدة أسبوعين إضافيين، تمتد إلى يوم 17 أغسطس 2021م، جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده رئيس مجلس المفوضية السيد د. عماد السايح اليوم الاثنين 2 أغسطس 2021، بحضور وزير الدولة للاتصال والشؤون السياسية السيد وليد اللافي، ووزير التعليم السيد د. موسى المقريف، وعضوي مجلس المفوضية السيد عبدالحكيم الشعاب والسيدة رباب حلب والمدير العام السيد د. يحيى الجديد، وعدد من ممثلي وسائل الإعلام، وذلك بالمركز الإعلامي بالمفوضية.

وأوضح د. السايح في كلمته بالمؤتمر الصحفي، أن هذا التمديد جاء استجابة لمطالبات تيارات الرأي العام ومنظمات المجتمع المدني لإتاحة الفرصة لمن لم يسجل أو يرغب في تغيير مركز انتخابه السابق، وأيضا لما شهدته عملية التسجيل من إقبال كبير وصل إلى أكثر من (30) ألف مسجل في اليوم، وبهذا أصدرت المفوضية القرار رقم (37) لسنة 2021 لتمديد فترة التسجيل بسجل الناخبين أسبوعين إضافيين تنتهي في 17 أغسطس القادم، كما نوه إلى جملة من الإجراءات اتخذتها المفوضية للتخفيف من حدة الضغط على مركز الدعم والمساعدة (1441) بما يتيح الاستجابة لأكبر عدد من المكالمات وخاصة المتعلقة بعملية فك الارتباط.

وأعلن د. السايح في كلمته أن منظومة التسجيل بالخارج سوف تنطلق يوم 18 أغسطس القادم، وسوف تستمر 30 يوما تنتهي يوم الأربعاء 15 سبتمبر 2021م، عبر رابط مخصص للتسجيل على موقع المفوضية في شبكة المعلومات الدولية.

وثمّن د. السايح جهود حكومة الوحدة الوطنية، مشيرا إلى القرارين (143) و (170) اللذين أصدرتهما الحكومة والقاضيين بتخصيص مبلغ إضافي لتغطية تمويل استحقاقات 24 ديسمبر وتشكيل لجنة وزارية لدعم وتنفيذ العملية الانتخابية. وإلى التعاون مع وزير الدولة للاتصال والشؤون السياسية، رئيس اللجنة المشكلة لدعم العملية الانتخابية، والتعاون مع وزير التعليم باعتباره الشريك التنفيذي الأول للمفوضية.

كما أشاد بجهود قطاع الاتصالات بمختلف مؤسساته والتجاوب من مسؤولي القطاع، وجهود المجتمع المدني في مجال التوعية وتحفيز المواطنين، وتقدم بشكر خاص إلى النشطاء الذين خصصوا صفحاتهم على وسائل التواصل الاجتماعي للرفع من مستوى وعي الليبيين بأهمية المشاركة في العملية الانتخابية. إضافة إلى جهود الإعلام بمختلف وسائطه وتوجهاته، لدوره في خلق أجواء إيجابية كان لها دور بارز في نشر المعلومات وتحفيز المواطنين على المشاركة وممارسة حقهم في الانتخابات المقبلة.

وضمن برنامج المؤتمر الصحفي تحدث وزير الدولة للاتصال والشؤون السياسية السيد وليد اللافي رئيس اللجنة المشكلة من حكومة الوحدة الوطنية لدعم الانتخابات، عن خطة تأمين الانتخابات، وقال أن وزارة الداخلية أعدت خطة لتأمين 2000 مركز اقتراع بوجود 35 ألف عنصر أمني لتأمين المراكز وغرف العمليات الخاصة بالانتخابات، ووفرت 2500 مركبة لتسهيل عملية التأمين للمراكز، كما تحدث عن تأسيس المركز الإعلامي الذي خصصته اللجنة لدعم العملية الانتخابية ودوره في رصد التقارير عن المحتوى الإعلامي من حيث الإخلالات أو الأخطاء التي تظهر في وسائل الإعلام، والمخالفة لضوابط الحيادية والمصداقية، وكيفية الحد من هذه الأخطاء وردع تأثيرها السلبي على الانتخابات.

من جهته تحدث وزير التعليم السيد د. موسى المقريف عن استعدادات وزارته لإنجاح العملية الانتخابية المرتقبة من خلال تجهيز (2000) مركز اقتراع على كامل الاستعداد لاستقبال الناخبين للإدلاء بأصواتهم يوم الاقتراع، كما أفاد بأن وزارة التعليم تستعد حاليا لتوقيع مذكرة تفاهم مع المفوضية لتنسيق الجهود لنجاح الانتخابات القادمة.

وفيما يخص بيانات وإحصائيات تسجيل الناخبين قدم عضو مجلس المفوضية السيد عبدالحكيم الشعاب عرضاَ توضيحيا حول مسار عملية التسجيل منذ انطلاقها مطلع شهر يوليو الماضي، مبيناً أن عدد المسجلين الجدد حسب آخر الإحصائيات قد بلغ 365997 ناخباً، وأفاد بأن عدد المسجلين في مراكز النازحين بلغ 20805 ناخبا، وقال إنه وللمرة الأولى يتم رفع القيد عن النساء الليبيات المتزوجات من أجنبي وتمكينهم من التسجيل في المنظومة، وذلك بالتعاون مع مصلحة الأحوال المدنية التي قامت بمعالجة هذا الأمر، وقد سجلت من هذه الفئة 1742 ناخبة، وتناول العرض أيضاً إحصائيات مركز الاتصال والمساعدة (1441) حيث أوضح السيد الشعاب العوامل الفنية التي سببت في بعض معوقات الرد على اتصالات المواطنين، حيث يتعامل الرقم يوميا مع ما يزيد على (20 ألف مكالمة) مشيراً إلى أن فريق العمل تمكن من فك ارتباط ما يزيد على 147904 ناخبا.

شارك المحتوى عبر:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp