3Y5A1282

المفوضية الوطنية العليا للانتخابات تحيي اليوم العالمي للمرأة.

نظمت وحدة دعم المرأة بالمفوضية الوطنية العليا للانتخابات، بمقر المفوضية، اليوم الأربعاء 10 مارس 2021 برنامجاً احتفالياً إحياء لليوم العالمي للمرأة تحت شعار (المرأة الليبية بين الماضي والحاضر وصناعة القرار) بحضور رئيس مجلس المفوضية السيد د. عماد السايح، وعضويّ المجلس: السيدة رباب حلب والسيد أبوبكر مردة، والمدير العام السيد د. يحيى الجديد، ورئيس مفوضية المجتمع المدني السيدة د. عبير امنينة، ولفيف من الشخصيات القيادية النسائية وممثلات تمكين المرأة في بعض المؤسسات الليبية ومنظمات مهتمة بحقوق المرأة، ومنظمة أيفس للنظم الانتخابية.

 

وفي كلمته الافتتاحية هنّأ الدكتور (السايح) شريحة النساء بمناسبة هذا اليوم العالمي الذي يرسخ الحقوق والمساواة وتحقيق المكتسبات للنساء في مجتمعاتهن، وقال: “إن اليوم العالمي للمرأة هو محطة يجب أن نقف عندها لمراجعة ما قمنا به من أنشطة وأعمال وسياسات هدفها وغايتها دعم وتمكين المرأة في المجتمع الليبي، ومحطة للنظر إلى المستقبل لتقييم سياساتنا لدعم وتمكين المرأة في المجتمع الليبي”، مهيباً بالمرأة أن تتقدم لنيل حقوقها والاضطلاع بدورها في الدولة الجديدة والوصول إلى دوائر صنع القرار عن طريق المشاركة السياسية.

وتوجهت السيدة (حلب) بالتهنئة إلى كافة النساء في ليبيا وأوضحت أن هذا اليوم هو مناسبة لنقول أن صوت الرجل يساوي صوت المرأة، ودعت كافة المؤسسات المعنية بالمرأة إلى مد جسور التواصل مع وحدة دعم المرأة بالمفوضية في سبيل الرفع من مستوى المشاركة ونيل الحقوق السياسية للنساء.

وقُدم خلال فعاليات الحفل فيديو وثائقي بعنوان(ليبيات.. تاريخ من النضال يصنع المستقبل)، يوثق مسيرة نضال النساء الليبيات منذ عقود الخمسينيات مرورا بإنشاء أول المنظمات النسوية المدافعة عن حقوق المرأة، ووصولاً إلى مشاركة المرأة الليبية خلال العقد الأخير في الاستحقاقات الانتخابية التي أشرفت على تنفيذها المفوضية.

وتحدثت السيدة حليمة بالحاج مدير منظمة أيفس فرع ليبيا عن الدور الذي اضطلعت به المنظمة كشريك للمفوضية، في دعم النساء الليبيات للوصول إلى صناديق الاقتراع عن طريق دعم برامج التوعية وتوفير برامج التدريب، ودعت في كلمتها إلى السعي لإحداث التغيير الاجتماعي الذي بدوره يحقق على المدى الطويل ثقافة المشاركة الفاعلة للمرأة ونيل حقوقها السياسية.

كما شهد برنامج اللقاء جملة من المداخلات لمناقشة واستعراض المشكلات التي تعوق مشاركة المرأة في بناء دور حقيقي في المسار السياسي حيث ناقشت الدكتور عبير امنينة مسألة توزيع الدوائر الانتخابية مؤكدة على أهمية العمل من صياغة قوانين انتخابية داعمة للمرأة، كما ثمنت السيدة آمال المالطي رئيس وحدة تمكين المرأة في وزارة التعليم التعاون بين المفوضية ووزارة التعليم وتوفير كافة السبل لضمان بيئة انتخابية مناسبة في المدارس المحددة كمراكز اقتراع.

شارك المحتوى عبر:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp