المفوضية تعقد اللقاء التقابلي مع مؤسسات المجتمع المدني المشاركة في مراقبة الانتخابات

 افتتح صباح اليوم الاثنين 31 أغسطس اللقاء التقابلي الذي تنظمه المفوضية الوطنية العليا للانتخابات مع منظمات المجتمع المدني التي شاركت في مراقبة الانتخابات، وحضر الافتتاح رئيس مجلس المفوضية الدكتور عماد السايح وعضوا المجلس السيد عبد الحكيم الشعاب والسيد أبوبكر مردة، والمدير العام السيد سعيد القصبي، ورئيس مفوضية المجتمع المدني السيد امحمد زوبية، وممثلون عن مؤسسات المجتمع المدني ولفيف من المهتمين والضيوف.

وفي مستهل اللقاء رحب الدكتور عماد السايح بالمنظمات المشاركة شاكراً حضورهم ، وأوضح أن الاجتماع يأتي في إطار الارتقاء بمستوى العملية الانتخابية في ليبيا ودعم منظمات المجتمع المدني التي هي شريك للمفوضية الوطنية العليا للانتخابات في جميع الاستحقاقات التي قامت بتنفيذها. وقال في كلمته: “أن غاية الاجتماع هي بحث كيفية الرفع من من مستوى التعاون مع المجتمع المدني في تنفيذ العمليات الانتخابية”.  وأضاف أن “عدد المنظمات المراقبة بدأ يتراجع في كل استحقاق انتخابي عن سابقه، لذا رأينا أنه من الأفضل التواصل مع هذه المنظمات لبحث التحديات التي تواجه هذه المنظمات وتعوقها عن أداء مهامها في المراقبة”.

من جهته تحدث السيد زوبية عن أهمية اللقاء من حيث التواصل بين مفوضية المجتمع المدني ومفوضية الانتخابات كشريكين في إنجاح العملية الانتخابية، وقال في كلمته: “أن أول تجربة انتخابية في ليبيا في يوليو 2012، كانت ناجحة ومتميزة أذهلت المراقبين الدوليين لما تميزت به من تنظيم وفي ظل ظروف آمنة، ولكن وفي ظل الظروف الحالية التي تعاني منها بلادنا فإن إجراء أي عملية انتخابية يحتاج إلى بذل جهود استثنائية لتجاوز العقبات والصعوبات”.

ونوه زوبية إلى الظروف التي تعاني منها مؤسسات المجتمع المدني مشيراً إلى أن بعضها أصبح عاجزاً عن الاستمرار لعدم توفر الإمكانيات المادية اللازمة للعمل والاستمرار.

وقُدمت خلال اللقاء عروضاً توضيحية لتجربة المراقبة الانتخابية شاركت فيها شبكة (مراقبون) حيث عرض مندوب المنظمة السيد عماد شنيب تجربة الشبكة في مراقبة انتخاب مجلس النواب، مشيرا إلى أهمية التشبيك بين المنظمات وعرَض إحصاءات وأرقام وبيانات تمت معالجتها وإدراجها ضمن تقرير الشبكة حول الانتخابات.

كما قدمت الجمعية الليبية من أجل الديمقراطية عرضاً توضيحياً لنشاط الجمعية في المراقبة الانتخابية، وركزت فيه السيدة نادية سيالة على أهمية وآلية كتابة التقارير الإعلامية حول يوم الاقتراع وتحليل بيانات الاقتراع، وتحليل الأطر القانونية للعملية الانتخابية.

وتناول العرض الذي قدمته السيدة نجاة دغمان رئيس الاتحاد  الليبي للمنظمات غير الحكومية أهمية التشبيك كوسيلة لتحقيق أية أهداف وطنية، وأهميته من حيث بناء القدرات وتنظيم الفعاليات.

وخلال الفترة الثانية من هذا اللقاء سيتم فتح باب الحوار بين المنظمات لتبادل الخبرات والوصول إلى توصيات ملموسة ومحددة للاستفادة منها في أي استحقاق انتخابي مقبل.

IMG_1227 IMG_1235 IMG_1251 IMG_1252 IMG_1315 IMG_1344 IMG_1350 IMG_1353 IMG_1357 IMG_1386 IMG_1402 IMG_1407 IMG_1423 IMG_1439

شارك المحتوى عبر:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp