المفوضية تعلن أن موعد الاقتراع لمجلس النواب سيكون خلال النصف الثاني من شهر يونيو 2014

أعلنت المفوضية الوطنية العليا للانتخابات أن موعد الاقتراع لانتخاب مجلس النواب للمرحلة الانتقالية سيكون خلال النصف الثاني من شهر يونيو 2014، وذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده رئيس مجلس المفوضية السيد عماد السايح ظهيرة اليوم الخميس 22 مايو، بمقر المفوضية.
وأكد السايح في كلمته بالمؤتمر أن المفوضية سوف تخطر كتابياً المؤتمر الوطني العام بموعد مقترح من طرفها ليوم الاقتراع، يتولى المؤتمر بعد ذلك الإعلان عنه بشكل رسمي.
وأفاد أن المفوضية قد أنهت مرحلة تسجيل المترشحين يوم 20 مايو، وأن الإحصاءات أشارت إلى قبول (1743) طلب ترشح توزعت على مختلف الدوائر الانتخابية الثلاثة عشر وبمعظم الدوائر الفرعية عدا الدائرتين الفرعيتين (جادو ـ زواره)، حيث لم يتم قبول طلبات للترشح عن هذه المقاعد.
وأعلن أن هذا اليوم 22 مايو هو موعد نشر القوائم الأولية لأسماء المترشحين منوها إلى أن الطعون والتظلمات فيما ورد بهذه القوائـــم، ستستمر لمدة (15) يوماً ابتداء من اليوم، وفيما يتعلق بشرط توفر معايير تولي المناصب العامة أفاد أنه تم الاتفاق مع اللجنة التشريعية والدستورية وهيئة معايير تولي المناصب العامة على أن يكون هذا الشرط شرطاً بعدياً من الناحية الإجرائية، أي عقب الإعلان عن النتائج الأولية سوف تصدر الهيئة قراراتها بالتزامن مع الإعلان عن النتائج الأولية، وتُضمن فترة الطعون في قراراتها فترة الطعون في النتائج الأولية، مشيرا إلى أن هذا الإجراء قد اتخذ لعدة أسباب منها محدودية الفترة الزمنية للعملية الانتخابية، وتمكين الهيئة من جمع معلومات أشمل عن المترشحين، إضافة إلى إعطاء فرصة أكبر لذوي المصلحة للطعن في أهلية من تقدموا لمجلس النواب.
وحول عملية تسجيل الناخبين أفاد أن المؤشرات تظهر تذبذباً واضحاً في مدى إقبال المواطنين على التسجيل نتيجة للظروف السياسية والأمنية التي تمر بها البلاد، بالإضافة إلى غيابٍ شبه كاملٍ لشركاء المفوضية في مجال توعية وتثقيف الناخبين، من مؤسسات الدولة ومنظمات المجتمع المدني، وذكر أن تمت إضافة (222 ألف ناخب) حتى تاريخ يوم أمس، وأن التسجيل سوف يستمر إلى غاية يوم 29 من الشهر الحالي ولن يكون هناك تمديد آخر.
كما أعلن عن افتتاح الموقع الخاص بتسجيل الناخبين بالخارج، على شبكة المعلومات الدولية المعنون تحت www.voteabroad.ly، والذي سيتولى قبول طلبات القيد بسجل الناخبين حتى تاريخ سيلعن عنه لاحقاً، نظراً لاختلاف طبيعة إجراءات تسجيل الناخبين بالخارج عنها في الداخل.
وأكد السايح أن المفوضية تأخذ على عاتقها تنفيذ عمليات انتخابية تكون خاضعة لمبدأ الحيادية ولاتستجيب لأي من الظروف السياسية المتجاذبة، والمساس بهذا المبدأ يعني زعزعة ثقة الناخب بهذه المؤسسة، ودعا كافة المواطنين إلى تحمل مسؤولياتهم والمبادرة إلى تسجيل أسمائهم كناخبين ليشاركوا في هذه العملية المصيرية التي سوف تحدد مستقبل ليبيا، وتنقذ ما تبقى من هذه الدولة.
وعلى هامش المؤتمر الصحفي أوضح السايح أن اليوم الذي تداولته وسائل الإعلام كموعد للاقتراع لم يحدد من قبل المفوضية، وإنما نشر عن بعض الأشخاص الذين حضروا المناقشات وبالتالي فإن المفوضية غير مسؤولة عن أى إعلان لايصدر عنها بشكل رسمي، مشيرا إلى أن القانون يسمح للمفوضية باقتراح يوم للاقتراع بحسب المقتضيات الأمنية واللوجستية، ولكن لايخول لها إعلان أو تحديد يوم للاقتراع.

للاطلاع على نص الكلمة

شارك المحتوى عبر:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp