المفوضية توجه نداءً عاجلا إلى المؤتمر الوطني والحكومة لتأمين الانتخابات

وجه رئيس مجلس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات السيد نوري العبار نداءً عاجلا إلى المؤتمر الوطني العام وإلى الحكومة المؤقتة والجهات المعنية للقيام بدورها في تأمين عملية الاقتراع التي ستجري يوم الأربعاء 26 فبراير بالمراكز الانتخابية التي علقت عملية الاقتراع بها جراء الأوضاع الأمنية.
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد هذه الليلة 24 فبراير بقاعة المركز الإعلامي بالمفوضية حيث نشرت خلاله مجموعة جديدة من النتائج المرحلية لانتخابات الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور وذلك بحضور أعضاء مجلس المفوضية وعدد من مندوبي وسائل الإعلام.
وأكد العبار في كلمته أن يوم الأربعاء 26 فبراير الجاري هو موعد الاقتراع بالمراكز الانتخابية التي علقت عملية الاقتراع بها يوم الخميس الماضي، لافتا إلى أن دور المفوضية هو تهيئة البيئة الفنية الملائمة لإجراء الانتخابات وإعداد الكوادر اللوجستية للإشراف عليها، مضيفا أن هذا لا يكفي إذا لم تتضافر كافة جهود شركاء العملية الانتخابية.
وأوضح أن المؤتمر الوطني العام لم يعالج مطالب المكونات الثقافية التي كانت سببا في عرقلة الانتخابات، في دائرتي (أوباري ومرزق) ومراكز انتخابات التبو بالكفرة، منوها إلى أن الحكومة لم توفر الأمن اللازم في هذه المراكز، وفي المراكز الأخرى بمدينة توكرة، ودرنة.
وقال: “إن الفراغ الناتج عن الصمت المتواصل والمُريب من قبل جميع الجهات الرسمية رغم نداءاتنا المتكررة أثار قلق المفوضية في قدرة هذه الجهات على توفير الأمن في الوقت المحدد في المراكز وإنجاح العملية الانتخابية برمتها التي يعتمد فيها كل عنصر على الآخر “.
وختم كلمته بأن المفوضية عازمة على إجراء الانتخابات في الوقت المحدد إذا توفر الأمن، مشيرا إلى أنه إذا لم يتم إجراء الانتخابات في الموعد المذكور فإنه وبحكم قانون الانتخابات، سيتم إيقاف العملية الانتخابية في هذه المراكز وسيتم إعلان النتائج في المراكز الأخرى.
9E2A74249E2A7408 0B7A7407

شارك المحتوى عبر:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp