المفوضية تحتفل بذكرى ثورة فبراير وتكرم الفريق الوطني وكشافة ليبيا

في إشارة إلى عمق العلاقة بين نضالات الشعوب ومظاهر الفرح والانتصار، اجتمعت ولأول مرة في تاريخ ليبيا صناديق الاقتراع مع كرة القدم لتجسد معا المعنى الحقيقى للاحتفال بانتصار ثورة السابع عشر من فبراير الذي تزامن مع انتخابات الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور وأيضا مع فرحة الليبيين بالفوز بكأس بطولة الأمم الأفريقية للاعبين المحليين مطلع فبراير الجاري.
واحتفاءً بهذه الانتصارات المتجددة استضافت المفوضية الوطنية العليا للانتخابات مساء اليوم 17 فبراير 2014، فريق المنتخب الوطني لكرة القدم (فرسان المتوسط) خلال احتفال المفوضية بالذكرى الثالثة لثورة السابع عشر من فبراير، وذلك بحضور النائب الأول لرئيس المؤتمر الوطني العام، ورئيس وأعضاء مجلس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات، ووزير الشباب والرياضة، ووزير الاتصالات، ورئيس الاتحاد العام لكرة القدم الليبية، ولفيف من الضيوف.
وفي كلمته التي ألقاها في هذه المناسبة هنّأ (العبار) كافة الليبيين وأعضاء الفريق الوطني بمناسبة الذكرى الثالثة للثورة، وفوز المنتخب الليبي الذي قال عنه: ” في بداية انتخابات الهيئة التأسيسية وعند افتتاح المركز الإعلامي الذي تزامن مع الإعلان عن بدء الاقتراع، استطلعنا من الذي أدخل السرور في قلوب جميع الليبيين واستطاع أن يوحد كل أطراف ليبيا في يوم واحد حتى من كان منهم غير مهتم بالرياضة أو الشأن العام، وكان الرابط الذي جمعهم هو الفرح بانتصار المنتخب الوطني الذي استطاع أن يوحد كل الليبيين على حب ليبيا”.
وثمّن النائب الأول لرئيس المؤتمر الوطني العام السيد عز الدين العوامي، جهود أعضاء وموظفي المفوضية، في إجراء انتخابات الهيئة التأسيسية للدستور، مهنئا كافة الليبيين وفريق المنتخب بالانتصارات، وقال في معرض كلمته: “هناك الكثير من أبناء الشعب الليبي يتحفظون على بعض خيارات المؤتمر، ولكن أدعو الشعب إلى المشاركة في هذه الانتخابات واختيار الأجدر والأفضل لهم”. مضيفا أن: “أفضل رسالة نبعثها إلى العالم في مؤتمر أصدقاء روما يوم 6 مارس المقبل هي أننا نسير في المسار الديمقراطي وسوف ننجح في انتخابات الهيئة التأسيسية للدستور”.
من جانبه أشاد رئيس الاتحاد الليبي لكرة القدم السيد أنور الطشاني بجهود المفوضية في تجربة انتخابات المؤتمر الوطني العام ودعا كافة القائمين على العملية الانتخابية أن يواصلوا مسيرتهم في الاتجاه السليم نحو الديمقراطية. وقال في كلمته: “أن المنتخب الليبي قال كلمته في الملعب في جنوب افريقيا، والفريق كان بقدر المسؤولية وحقق نصرا ما كان ليتحقق لولا السواعد الليبية المخلصة”.
وفي ختام الاحتفالية قام رئيس مجلس المفوضية بتسليم درع تقدير إلى الفريق الوطني استلمه بالنيابة عن أعضاء الفريق، السيد أنور الطشاني. كما قام بتسليم وسام تقدير إلى كشاف ومرشدات ليبيا تقديراً لهذه المؤسسة التي استطاعت أن تحافظ على كيانها، وعلى نشاطها و تفانيها في خدمة الوطن أثناء السلم والحرب. واستلم الوسام السيد صلاح الخضار رئيس مفوضية الكشاف الليبي باسم كافة أفراد كشافة ليبيا.
 
991A6062 991A6072 991A6087

شارك المحتوى عبر:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp