المفوضية تفتتح مركزها الإعلامي وتعلن عن انطلاق مرحلة الاقتراع بالخارج

أعلن رئيس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات السيد نوري العبار عن انطلاق مرحلة الاقتراع بالخارج لانتخابات الهيئة التأسيسية لصياغة مشروع الدستور ابتداءً من اليوم السبت 15 فبراير 2014، لتستمر إلى يوم 17 فبراير الجاري في ثلاثة عشر دولة، وأن الاقتراع داخل ليبيا سيكون يوم الخميس 20 فبراير الجاري.
جاء ذلك خلال الكلمة التي قدمها بالاحتفالية التي أقيمت مساء اليوم السبت 15 فبراير بمناسبة افتتاح المركز الإعلامي بالمفوضية، بحضور السيد صالح المخزوم النائب الثاني لرئيس المؤتمر الوطني العام، والسيد علي زيدان رئيس الحكومة الليبية المؤقتة، وأعضاء مجلس المفوضية، وعدد من الوزراء ومن ممثلي البعثات الدبلوماسية، ولفيف من الضيوف.
وذكر العبار أن المفوضية عمدت إلى إقامة المركز الإعلامي لتوفير ونقل المادة الإعلامية المتعلقة بالانتخابات بسرعة وسهولة، وقال في معرض كلمته: ” جميعنا ينشد إلى أن يعكس الإعلام الحقيقة ويعبر عنها ليكون نافذتنا على شعوب العالم ويجسد حقيقة أمتنا ويظهر ليبيا والليبيين وصدق كفاحهم لبلوغ حريتهم”. لافتا إلى أن ما ستشهده ليبيا في العشرين من فبراير يستدعي مواكبة الحدث بكل تفاصيله تحقيقا لثوابت الشفافية والنزاهة والحيادية.
وأكد العبار أن المفوضية تحرص على الالتزام بالمعايير الدولية مما يقضي بضرورة عدم الانسياق إلى الضغوط الملحة من أي طرف في المسارعة لتنفيذ العملية الانتخابية بما يخل بالمبادئ المستقرة لنزاهة ومصداقية وحيادية العملية الانتخابية وما تقتضيه من مراحل متراصة وفترات محسوبة بدقة.
ولفت إلى أن انطلاقة هذه الانتخابات تتزامن مع ذكري أول صرخة للحرية من مدينة بنغازي يوم 15 فبراير 2011، حيث تنطلق الانتخابات خارج ليبيا، لتبدأ بعدها مسيرة الاستقرار والبناء، مبينا أن الانتخابات خارج ليبيا تقام حاليا في 13 دولة بها 19 مركزا انتخابيا، وتستعد المفوضية للانتخابات داخل ليبيا يوم 20 فبراير 2014.
وذكر في كلمته، أنه تم إنشاء غرفة عمليات رئيسية وأخرى فرعية باللجان الانتخابية السبعة عشر لجنة للإشراف على العملية الانتخابية بشكل مباشر ودقيق، مضيفا أنه تم فعليا البدء في توزيع مواد الاقتراع في الموعد المحدد لتكون جاهزة بالكامل مع فتح المراكز أمام الناخبين يوم الاقتراع، بالإضافة إلى تجهيز مركز البيانات وإحصاء النتائج النهائية واستكمال تدريب الموظفين في مراكز الاقتراع ومركز البيانات والإحصاء.
واختتم العبار كلمته مهنئا الشعب الليبي بالعيد الثالث لثورة السابع عشر من فبراير، مثمنا دور المؤتمر الوطني العام والحكومة المؤقتة ومؤسسات المجتمع المدني ووسائل الإعلام وبعثة الأمم المتحدة في ليبيا والاتحاد الأوربي وكل من ساند المفوضية في البلوغ بالعملية الانتخابية إلى مراحلها النهائية، كما أكد على ضرورة استنفار الجهود من المؤتمر الوطني العام والحكومة المؤقتة لتأمين سلامة الناخبين وتيسير السبل لهم وتوفير المناخ الآمن للإدلاء بأصواتهم.

شارك المحتوى عبر:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp