المفوضية الوطنية العليا للانتخابات تعلن عن بدء عملية الاقتراع بالخارج وافتتاح المركز الاعلامي

أعلنت المفوضية الوطنية العليا للانتخابات اليوم الخامس عشر من فبراير خلال مؤتمر صحفي عقد في مقر المفوضية،عن بدأ عملية الاقتراع خارج ليبيا لانتخاب الهيئة التأسيسة لصياغة مشروع الدستور.كما افتتحت رسمياً المركز الاعلامي الخاص بالمفوضية،وذلك بحضور النائب الثاني لرئيس المؤتمر الوطني العام ، وأعضاء من المؤتمر الوطني العام ، ورئيس الحكومة المؤقتة و بعض من الوزارءـونائب المبعوث الخاص لرئيس بعثة الأمم المتحدة، ورئيس وأعضاء مجلس المفوضية الوطنية العليا للانتخابات، وحشد من ممثلي البعثات الدولية والدبلوماسية، ومنظمات المجتمع المدني، و عدد كبير من الاعلاميين المحليين والدوليين.
نوري العبار رئيس مجلس المفوضية قال في كلمته خلال اعلانه عن بدء عملية الاقتراع بالخارج ، وافتتاح المركز الاعلامي ” نحن أمام حدث يفضي بنا من عظمة الثورة و مجدها، الى كرامة العيش و بناء الدولة. ومن البطولات والتضحيات الى تحقيق الأمن والأمنيات، في دولة قوامها الدستور والقانون ، لا تتحقق الابانتخابات حرة و نزيهة”.
هذا وقد بدأ اليوم 15 فبراير في الخارج في 13 دولة انتخاب أعضاء الهيئة التأسيسة لصياغة مشروع الدستور الليبي،وهي كل من تركيا، الامارات العربية المتحدة،المملكة المتحدة، ماليزيا،تونس، الولايات المتحدة الأمريكية،المانيا ،ايطاليا،الأردن،مصر،كندا،ايرلندا،وقطر. وقد أدلى 620 ناخب بأصواتهم اليوم في 19 مركز اقتراع.وتستمر عملية الانتخاب بالخارج لثلاثةأيام هي 15، 16، 17 من فبرايرالجاري.
وأكد العبار في كلمته أن المفوضية تعمل بكامل طاقتها لاستكمال الاستعدادات لعقد انتخابات الهيئة التأسيسة لصياغة مشروع الدستور في ليبيا يوم الخميس 20 من فبراير.حيث تم انشاء غرفة عمليات رئيسة ،وأخرى فرعية باللجان الانتخابية السبع عشر ،للاشراف على العملية الانتخابية بشكل مباشر و دقيق.كما أعلن عن بدء توزيع مواد الاقتراع الحساسة على جميع مراكز الاقتراع بالاضافة الى تجهيز مركز البيانات واحصاء النتائج النهائية،واستكمال برنامج تدريب الموظفين في مراكز الاقتراع ومركز البيانات والاحصاء.
صالح المخزوم النائب الثاني لرئيس المؤتمر الوطني العام، قال في كلمته التي القاها خلال الافتتاح “نهئ الشعب الليبي بمناسبة بدأ الانتخابات في الخارج، ونشكر المفوضية الوطنية العليا للانتخابات على المثابرة للوصول لهذا الانجاز التاريخي على الرغم من الصعاب. كما نشكر اللجنة القانونية في المؤتمر الوطني العام ،واللجنة الفنية التي أعدت مشروع هذا القانون. ونشكر اللجنة التشريعية في المؤتمر الوطني العام على إعادة تشكيل المفوضية الوطنية العليا للانتخابات التي تنجز لنا هذا الاستحقاق الذي تستعد له ليبيا الان”. و أضاف “بدأت الانتخابات في الخارج اليوم الخامس عشر من فبراير، ويوم الخميس العشرين من فبرير ستبدأ الانتخابات في الداخل ـ نقول لمن تسلل الاحباط الى نفسه ،لا تقنطوا من رحمة الله، وأن يتذكروا أنه لم يمضي على تحرير الوطن عامين ومع ذلك نبدأ باعداد الدستور”.
و قال المخزوم “نحن نعيش ديمقراطية حقيقة ، انتقلت السلطة من المجلس الانتقالي الى المؤتمر الوطني العام، والان يبحث المؤتمر الوطني العام عن جسم شرعي منتخب ليستلم الحكم”.
علي زيدان رئيس الحكومة المؤقتة الذي تحدث بدوره في المؤتمر الصحفي قال” و نحن نستقبل أنسام الذكرى الثالثة لثورة السابع عشر من فبراير، نجد أنفسنا أمام استحقاق ديمقراطي جديد، وهو انتخاب هيئة مشروع الدستور، خطوة جديدة تحمل المزيد من المسؤوليات التي توجب علينا أن نكون في مستواها”. وأردف قائلأ” الحكومة منذ بدء الاعداد للانتخابات وهي على اتصال مع المفوضية العليا للانتخابات لتهئية الأجواء للعملية الانتخابية.ووزارة الاتصالات وتقنية المعلومات بذلت جهدها لتضع كافة الامكانيات المتاحة للعملية الانتخابية ،بالاضافة الى كل من وزارتي الداخلية والدفاع اللتان تعملان لتأمين هذه الانتخابات”.
و قال “هذه العملية ستكون مؤشر حقيقي على نجاح 17 فبراير و تحقيق الاستحقاقات التي تبغي أن تكون.نجاحنا في الانتخابات سيكون دفعة حقيقية لما يليلها.نتوجه الى المواطنين الكرام لنشحذ هممهم لتمكين المفوضية من أداء مهامها بطريقة تحقق النجاح الباهر لهذا العمل كما حدث في يوليو 2012”.
وأكد زيدان خلال كلمته أن الليبين يعيشون حراكاً و طنيا ديموقراطيا يتاح فيه لجميع الليبين التعبير عن وجهة نظرهم .وأن هذا يجسد حقيقية الديوقراطية، وأن الليبين في غاية الشوق الى الديموقراطية. و أنه من المأمول أن يكون الشأن الوطني هو شأن الجميع في هذا الحراك الوطني ،وأن يحقق الجميع الشأن الوطني بغض النظر عن أنفسهم لأن الوطن حاضن للأمنيات.
خالد الساحلي عضو مجلس المفوضية أعطى في كلمته نبذة عن عملية الاقتراع بالخارج ، التي بدأت اليوم وتستمرلثلاثةأيامفي 13 دولة تستضيف 19 مركز اقتراع في الخارج ، حيث تم بدء عملية الاقتراع بالتعاون مع السفارات الليبية في الخارج باستثناء أربعة دول.
عبد الحكيم الشعاب، عضو مجلس المفوضية ومدير المركز الاعلامي للمفوضية،تحدث عن أهمية ودور المركز الاعلامي في كونه يقدم المعلومات بشفافية ومهنية للاعلاميين ،و يزود الصحفيين المحليين والدوليين بأدوات اتصال متقدمة من أجل تسهيل التغطية الاعلامية. وقال عبد الحكيم أن المركز يعتبر قناة رسمية تخاطب المفوضية من خلالها المواطن ،المسؤول، الاعلامي، و المجتمع الدولي.
 
1959935_441224949344398_611716725_n 1661800_441230292677197_595646484_n 1902079_441230299343863_1854872301_n 1902729_441230289343864_53474180_n

شارك المحتوى عبر:

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on email
Email
Share on whatsapp
WhatsApp